جامعة كربلاء تكرم المتميزين وتفتتح مركزا الكترونيا احتفالا بيوم العلم

 

اقامت رئاسة جامعة كربلاء حفلا لتكريم عدد من الاساتذة والباحثين المتميزين في الجامعة بمناسبة يوم العلم وذلك يوم الاحد الموافق الثلاثين من حزيران وعلى قاعة الجامعة الكبرى
وقال الاستاذ المساعد الدكتور منير القنبر السعدي رئيس الجامعة في كلمة بالمناسبة تعلمون ان المجتمعات لا تعيش الا بعلماءها ومداد اقلامهم، ومثقفيها وباحثيها ونتاج عقولهم. ولطالما احتفت البشرية ومجموعاتها بعلماءها ومصادر المعرفة فيها ولم يتنكب العراق عن هذا العمل الانساني الاصيل بل سار بذات الطريق يعظم علماءه ويبارك خطاهم في طريق التميز والابداع.
ونحن والحال في عراقنا الذي يحتاج جهود ابناءه انما تكون عملية تاشير التميز مهمة للغاية وامر فاعل لدفع العمل العلمي الى امام ليقدم المزيد في عملية الاعمار والبناء المادي والمعنوي لحركة الحياة الجديدة في بلدنا.
واضاف ومن هنا نقف اليوم نكرم الباحثين والمتميزين في جامعتنا لانهم يستحقون ذلك وتنطبق عليهم سمة الابداع والتميز وفي الوقت ذاته نحن نظهر بهذا التكريم موقف الفخر بالمنجز العلمي لكم باعتباره عطاء لنا جميعا وموطن للعزة التي تحتاجها المجتمعات لتشكيل هويتها وتثبيت عدم تبعيتها الاخلاقية والمعرفية لمكان خارج الاسوار وان كانت هوية العلم لاجغرفيا لها الا ان الاوطان لها هوية والمفكرين والمبدعين لهم موطن ينتظر منهم الابداع والتمايز الفكري والثقافي.
وبعد ذلك قدم الاستاذ المساعد الدكتور زهير المنكوشي المساعد العلمي عرضا تقديميا للتطور العلمي الذي شهدته الجامعة
وقدم رئيس جامعة كربلاء الشهادات التقديرية للمكرمين وهم في فروع علمية متعدد توزعت على العلوم الطبيعية والانسانية والطبية والباحثين المتميزين والمؤلف المتميز واصحاب براءات الاختراع .
ومن جهة اخرى شمل التكريم الدكتور مهند احمد من كلية الطب وذلك لابحاثه المتميزة عاليما والتي توصلت الى طريقة جديدة في علاج مرض التدرن ، وهو بحث اصبح له سمعة عالمية كبيرة . وبالمناسبة قدم الباحث الدكتور مهند احمد شرحا تفصيليا لابحاثه المتقدمة في هذا المجال.
وعلى هامش الاحتفال افتتح السيد رئيس جامعة كربلاء مركزا جديد للحاسبة الالكترونية يقدم خدماته لطلبة المراحل الاولية والعليا